نحن بحاجة للطاقة لكل شيء في الحياة. من الضروري أن نتعلم أكثر عن الطاقة والحفاظ عليها حتى نتمكن من استخدامها بحكمة. فيما يلي بعض المعلومات الأساسية عن الطاقة والتي نحن بحاجة لمعرفتها.

scroll

تعلم

  • الطاقة هي القدرة على القيام بالعمل. الطاقة مهمة لإنجاز العديد من الأعمال ولذلك نحن نحتاجها في كل جوانب حياتنا. فنحن نستخدم الطاقة الكهربائية والغاز الطبيعي في منازلنا لتشغيل العديد من الأدوات وغيرها من الاحتياجات.

    لقياس الطاقة، نحن نستخدم وحدة الوات- ساعة وهي حاصل ضرب قوة الجهاز الكهربائي ( بالوات) في وقت الاستخدام (بالساعات).الأجهزة المنزلية يُذكر عليها عادةً مقدار وحدات الوات التي تلزمك لتشغيلها. كلما زادت هذه القيمة كلما زادت كمية الكهرباء المطلوبة لتشغيل الجهاز وهذا يعني أيضاً أن الجهاز يقوم بإستخدام طاقة أكثر عند استخدامه لفترة طويلة.

  • هي استخدام كمية أقل من الطاقة لأداء نفس الوظيفة. الأجهزة تعد ذات كفاءة جيدة في استهلاك الطاقة عندما تستخدم طاقة أقل لإنجاز مهامها.
    وبما أن الطاقة تعد من الموارد المحدودة فيجب علينا المحافظة عليها واستعمالها بكفاءة.

    الخطوة الأولى التي يمكننا اتخاذها للوصول إلى كفاءة جيدة لاستهلاك الطاقة هي من خلال شراء الأجهزة التي تستهلك طاقة أقل.ونحن يمكننا القيام بذلك بفضل التطورات التكنولوجية التي نشهدها. المكيفات الموثقة والمعتمدة من قبل هيئة الكهرباء والماء هي أفضل مثال على ذلك فهذه المكيفات تقوم باستهلاك طاقة أقل بمقدار ٣٠% الى ٤٠% بالمقارنة مع المكيفات الغير معتمدة. مثال آخر على ذلك هي الغسالات التي تحمل علامة نجمة الطاقة فهي تستهلك كمية أقل من الطاقة بمقدار ٢٥% وتستهلك كمية أقل من الماء بمقدار ٣٥% بالمقارنة مع الغسالات التقليدية.

  • هو اتخاذ قرارات واعية للحفاظ على الكهرباء والماء. هذه التغيرات تطبق على عاداتنا وتصرفاتنا وروتيننا اليومي للحد من استخدامنا للطاقة والماء.

    الخطوات البسيطة مثل إطفاء المصابيح قبل مغادرة الغرفة وإغلاق حنفية الماء أثناء تنظيف الأسنان وإزالة الأجهزة من القابس عند عدم استخدامها يمكنها أن تؤدي إلى توفير كمية كبيرة من الطاقة والأموال.

  • هي استهلاك الطاقة بطرق تؤدي إلى توفير الطاقة على المدى الطويل وإلى إستخدام مصادر الطاقة المتجددة. ويمكن ذلك أن يعني التقليل من إستخدام الطاقة خلال ساعات الذروة (الساعة ١ ظهراً الى ٤ عصراً والساعة ١٠ مساءً الى ١ صباحاً) واستخدام الطاقة الشمسية والهوائية والحرارية كبديل.

    الخطوة الأولى لإدارة الطاقة هي دراسة الاستهلاك. بعد معرفة نمط الاستخدام الحالي يمكن التحسين والتقليل من استهلاك الطاقة في المستقبل. الإدارة الفعالة للطاقة يمكنها أن تساعد على تقليل مصاريف فاتورة الكهرباء ويكون لها أيضاً تأثير إيجابي على البيئة.

  • هي الكهرباء المولدة بدون إنتاج مواد ملوثة وسامة خلال عملية التوليد. مصادر هذه الطاقة تشمل الطاقة الشمسية والحرارية والهوائية. بسبب غازات الاحتباس الحراري الناتجة عن عملية توليد الطاقة التقليدية، فهنالك حاجة ماسة للطاقة النظيفة.

    تركيب سخانات المياه الشمسية ومصابيح الإنارة الشمسية أو الإقتداء بمركز البحرين التجاري العالمي لتوليد الطاقة الهوائية، هي بعض الأمثلة التي يمكننا من خلالها أن نتبنى الطاقة النظيفة وتوليدها في المنزل والعمل.

  • مصادر الطاقة المتجددة مثل الرياح والطاقة الشمسية لاحدود لها. فمصادر الطاقة النظيفة تكون عادةً متجددة. بإستعمال المحتويات العضوية كبقايا الطعام والنباتات والبقايا الزراعية لإنتاج الغاز العضوي هو مثال ممتاز على إنتاج طاقة نظيفة ومتجددة في آن واحد.

    حيث أن الكهرباء التقليدية يتم استهلاكها من قبل ٩٣% من العالم. وبما أنها مصدر محدود للطاقة فهنالك حاجة ماسة للعثور على مصادر أخرى. وبما أن البحرين تحصل على نور الشمس على مدار السنة فإن الطاقة الشمسية هي الخيار الأمثل كمصدر متجدد من الطاقة ويليها الطاقة الهوائية و الطاقة الحيوية.

  • في خلال فترات الطلب العالي على الكهرباء والماء هنالك حاجة لخفض الضغط على شبكتي الكهرباء والماء. وتغير نمط الاستخدام في هذه الفترات للسيطرة على الطلب يسمى الاستجابة للطلب.

    عندما تستدعي الحاجة، تقوم هيئة الكهرباء والماء تقوم أحياناً بإخطار المشتركين لكي يساهموا في خفض الطلب الكهربائي خلال أشهر الصيف.

  • البحرين تسعى جاهدة لتوفير إمدادات مستقرة من الطاقة ومن دون انقطاع لمواطنيها ومقيميها وهذا واضح من خلال الزيادة في قدرتها الإنتاجية للكهرباء من 0.2 ميجاوات في 1930 إلى 3925 ميجاوات في عام 2014.

  • هيئة الكهرباء والماء كانت دائماً في الطليعة فيما يخص تطبيق سياسات وبرامج كفاءة الطاقة من أجل تحقيق نمو وتطوير مستدام في المملكة من خلال استخدام الموارد المحدودة المتاحة على النحو الأمثل. فيما يلي بعض من الإجراءات التي اتخذتها الهيئة :

    • تطبيق العزل الحراري على المباني المنزلية والتجارية والصناعية مما يؤدي إلى تقليل استهلاك الطاقة في أنظمة التكييف.
    • إبتداءٌ من فبراير 2016 طبقت المملكة مواصفات كفاءة خاصة بأجهزة تكييف الهواء لتحسين كفاءة استخدام الطاقة في وحدات التكييف الهوائية.
    • تم استبدال جميع المصابيح المتوهجة في المباني الحكومية بمصابيح أكثر كفاءة مثل CFL وLED.
    • تم تطبيق معايير جديدة لكفاءة المصابيح والتي فرضت الحد الأدنى لمتطلبات الكفاءة. مما سيؤدي إلى التخلص من معظم المصابيح ذات الكفاءة المتدنية من السوق.
    • تقوم الهيئة بتنفيذ حملات توعوية في جميع أنحاء المملكة لتثقيف عامة الناس حول الاستخدام السليم للطاقة والماء وطرق الحفاظ عليها. وتستهدف الهيئة جميع الفئات العمرية من خلال إجراء هذه الحملات في المدارس والجامعات ومراكز التسوق والنوادي الخ.
    • تم تطبيق لوائح جديدة للحد من تسرب المياه وتحسين كفاءة استخدام المياه داخل المباني. كما يتم ترخيص السباكين لتقييم قدراتهم في تنفيذ هذه اللوائح والأنظمة .
  • الطلب المتزايد على الكهرباء وخاصة خلال أشهر الصيف يشكل ضغطا على دول مجلس التعاون الخليجي. وللتغلب على هذه العقبة، تم إنشاء شبكة ربط كهربائي بين دول مجلس التعاون الخليجي، وذلك لتحسين الاعتمادية والحد من انقطاع التيار الكهربائي.

    وقد تم الانتهاء من المرحلة الأولى من المشروع في عام 2009 وتم ربط المملكة العربية السعودية والكويت والبحرين وقطر. وفي عام 2011 أضيفت دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان إلى الشبكة.

    والغرض من هذه الشبكة هو تخفيف النقص في الطاقة الكهربائية في دول مجلس التعاون الخليجي من خلال نقل الكهرباء بين البلدان وتمهيد الطريق لسوق طاقة إقليمي.

كن جزءاً من حملةتصرف الآن البحرين

  • pintrst
  • facebook